تعرض أحد المتسوق من موقع “أمازون” للمحاكمة

naha saeed
منوعات و عجائب
تعرض أحد المتسوق من موقع “أمازون” للمحاكمة
تعرض أحد المتسوق من موقع "أمازون" للمحاكمة

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

تعرض أحد المتسوق من موقع “أمازون” للمحاكمة يواجه أحد المتسوقين من موقع “أمازون” الأمريكي للشراء الإلكتروني عقوبة سجن تصل إلى 20 عاما، وذلك بعد لجوئه إلى حيله استرجاع بقيمة 290 ألف دولار.

حيث أشار المدّعون في المحكمة إلى أن المتسوق اشترى على مدار 5 سنوات منتجات باهظة الثمن من شركة أمازون، بما في ذلك حاسوب “آي ماك برو”، ثم أرسل سلعا أرخص بالبريد كمرتجعات، بحسب موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي.

كما أظهر ملف للمحكمة أن المتهم، ويدعى هدسون هامريك، من ولاية نورث كارولينا الأمريكية، اعترف يوم الثلاثاء الماضي، أنه مذنب بجريمته أمام المحكمة الجزئية الأمريكية للمنطقة الغربية من الولاية.

وأصدرت وزارة العدل الأمريكية بيانا، يوم الثلاثاء الماضي، قالت فيه إن هامريك يواجه عقوبة قصوى بالسجن 20 عاما، وغرامة مالية قدرها 250 ألف دولار.

ورفع محامو الولايات المتحدة اتهامات ضد هدسون هامريك، في الشهر الماضي، وأشاروا إلى أنه شارك في نحو 300 صفقة احتيالية مع موقع “أمازون”، تضمنت ما يقرب نحو 270 منتجا، كان 250 منها مختلف جوهريا في القيمة، والتي بلغ إجمالي الاحتيال منها أكثر من 290 ألف دولار، وفقا لوثيقة الشحن.

وكشف المدعون أن هامريك كان يتبع نمطا بسيطا في الاحتيال: هو طلبه سلعة باهظة الثمن، ثم يقوم بإرجاعها ويرسل منتجا مشابها (أقل قيمة) بالبريد.
كما قال المدعون إن هامريك في بعض الأحيان كان يبيع أيضا المنتج الباهظ الثمن، ويحقق له القيمة المرتجعة وقيمة إعادة البيع.

ومن بين عمليات النصب التي قام بها هامريك، شراؤه حاسوب آبل “آي ماك برو” في أغسطس/ آب 2019 بسعر 4256.85 دولار، وبعد مرور حوالي أسبوعين، أبلغ “أمازون” بإعادته وطلب استرداد، لكنه أعاد طرازا أقدم بكثير وبرقم تسلسلي مختلف تماما.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: سبوتنيك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.