رياضة: أولمبيك مرسيليا يتلقى هزيمة أولى منذ فبراير

ail ahmed
أخبار رياضة
رياضة: أولمبيك مرسيليا يتلقى هزيمة أولى منذ فبراير

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

مني نادي أولمبيك مرسيليا بالهزيمة الأولى هذا الموسم وعلى ملعبه فلودروم بالذات لتكون بذلك أول خسارة للفريق منذ شباط/فبراير الماضي، وأتت على يد  لنس 2-3 وذلك في إطار الدولة الثامنة من الدوري الفرنسي لكرة القدم. وشهدت المباراة تسابقا وتلاحقا قبل أن يحسمها لنس في أواخر اللقاء الذي كان يسير نحو التعادل 2-2. وبهذه الخسارة انقض لنس على المرتبة الثانية من الدوري الفرنسي وتراجع مرسيليا إلى المرتبة الثالثة، وتبقى له مباراة مؤجلة ضد نيس.

مني مرسيليا بالهزيمة الأولى هذا الموسم والأولى على ملعبه منذ شباط/فبراير الماضي، وذلك على يد لنس 2-3 الأحد في المرحلة الثامنة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ودخل فريق المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي اللقاء عقب تعادل سلبي مع أنجيه كان الثاني له للموسم مقابل أربعة انتصارات ومن دون هزيمة.

لكن معالم الخسارة الأولى على أرضه في آخر 12 مباراة، وتحديدا منذ السابع من شباط/فبراير حين سقط أمام غريمه باريس سان جرمان صفر-2 في المرحلة الرابعة والعشرين من الموسم الماضي، بدأت ترتسم بتخلفه أمام لنس بهدفين نظيفين سجلهما فلوريان سوتوكا (9 من ركلة جزاء) والبولندي بريميسلاف فرانكوفسكي (27).

إلا أن الأمل عاد لصاحب الأرض بفضل ديميتري باييت الذي قلص الفارق (33) ثم فرض التعادل في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول عبر ركلة جزاء (3+40).

وبدا أن الفريقين في طريقهما إلى التعادل قبل أن ينجح البديل ويسلي سعيد في خطف هدف الفوز الرابع للنس هذا الموسم في الدقيقة 71، ما سمح لفريقه في رفع رصيده الى 15 نقطة والصعود بالتالي إلى الوصافة على حساب الفريق المتوسطي الذي يملك مباراة مؤجلة ضد فريق نيس في المرحلة الثالثة، وستعاد من بدايتها في 27 من الشهر المقبل.

رين يفرط بالفوز

وفرط رين، سادس الموسم الماضي، بفوزه الثاني تواليا والثالث فقط منذ انطلاق الدوري، واكتفى بالتعادل مع مضيفه بوردو 1-1.

وبدا رين في طريقه لحسم النقاط الثلاث بفوز أول للموسم خارج قواعده بعدما تقدم على فريق المدرب السويسري فلاديمير بتكوفيتش بهدف لغايتان لابورد في الدقيقة 56 وحتى الدقيقة 88 قبل أن يخطف الموزمبيقي إدسون ميكسير التعادل لأصحاب الأرض.

وكما حصل في المرحلة الثانية أمام مرسيليا حين كان متخلفا صفر-2 قبل أن يعادل 2-2، أو في المرحلة الماضية أمام مونبلييه حين كان متخلفا حتى الدقائق الخمس الأخيرة قبل أن يعادل 3-3، أظهر بوردو روحه القتالية مجددا وأنقذ نقطة رفع بها رصيده إلى سبع (حقق فوزا يتيماً حتى الآن).

وفي المقابل، حقق رين حتى الآن فوزين فقط، آخرهما في المرحلة الماضية بسداسية نظيفة على كليرمون، وبتعادله الأحد رفع رصيده إلى 9 نقاط.

وبعدما بدأ الموسم بثلاثة انتصارات من المباريات الأربع الأولى، فشل أنجيه في تحقيق الفوز لمرحلة رابعة تواليا بتعادله مع مضيفه تروا بهدف لتوما مانغاني (65 من ركلة جزاء) مقابل هدف لمامادو بالديه من غينيا بيساو (22) في لقاء أكمل صاحب الأرض ثوانيه الأخيرة بعشرة لاعبين.

وبالرغم من التعادل الرابع له منذ بداية الموسم، صعد أنجيه إلى المركز الخامس بعدما رفع رصيده إلى 13 نقطة بفارق الأهداف خلف نيس وأمام لوريان، فيما بات رصيد تروا 6 نقاط في المركز السابع عشر.

موناكو يحول تخلفه إلى فوز ثالث

وعاد موناكو، ثالث الموسم الماضي الذي فشل في تخطي الدور الفاصل المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، من ملعب الوافد الجديد كليرمون بفوز ثان تواليا وثالث هذا الموسم بعدما حول تخلفه بهدف للغيني محمد بايو (7) إلى فوز 3-1 بفضل وسام بن يدر (25) والألماني كيفن فولاند (48) وسفيان ديوب (1+90).

ورفع نادي الإمارة رصيده إلى 11 نقطة في المركز الثامن بفارق الأهداف أمام ليل حامل اللقب، فيما تجمد رصيد كليرمون عند 9 بتلقيه هزيمته الثالثة في مستهل مشواره بين الكبار.

وبفوزه الثاني فقط هذا الموسم، حرم رينس ضيفه نانت من البقاء بين فرق الطليعة والحصول على نقطته الثالثة عشرة، وذلك بالفوز عليه بثلاثة أهداف للبلجيكي توما فوكيه (51) وهوغو إيكيتيكيه (72 و78)، مقابل هدف للنيجيري موزيس سايمون (62)، رافعا بذلك رصيده إلى 10 نقاط.

وحقق متز فوزه الأول للموسم وجاء بنتيجة 2-1 على مضيفه الجريح بريست الذي كان يبحث بدوره عن الانتصار الأول.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: فرانس 24

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.