سياسة: رسالة عاجلة للدول المانحة تطالب بإشراك عمال غزة

salah Mohammed
أخبار سياسة
سياسة: رسالة عاجلة للدول المانحة تطالب بإشراك عمال غزة

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

طالبت جمعية رجال الأعمال في قطاع غزة، والجهات المانحة بالتحرك لإعادة إعمار قطاع غزة، بضرورة إشراك عمال القطاع بإعادة إعمار ما دمره الاحتلال الإسرائيلي خلال الحروب السابقة، وذلك في الوقت الذي يستعد فيه سكان غزة الذين دمرت منازلهم، للبدء في عملية بنائها من جديد، مطلع الشهر القادم.

وجاء ذلك في رسالة عاجلة وجهها رئيس الجمعية علي الحايك، الذي يشغل منصب نائب رئيس اتحاد الصناعات الفلسطينية، أكد فيه على وجوب إعطاء مصانع وشركات وعمال ومقاولي غزة الأولوية بمشاريع الإعمار، وأن تحرص الجهات المانحة على تشغيل العدد الأكبر منها، لا سيما وأنهم عانوا على مدار 15 عاماً من  ويلات الحصار والحروب المتكررة.

وأشاد ببدء “المرحلة الثانية” من عمليات الإعمار، مؤكدا على ضرورة أن تساهم هذه العمليات بدرجة أولى بالتأسيس لتنمية شاملة وتعزيز صمود سكان واقتصاد غزة ومعالجة مشاكل القطاع الخاص والتخفيف من حدة الأزمات الإنسانية كالبطالة والفقر.

وقالت الجمعية إن القطاع الخاص في غزة، لديه من الخبرات والأيدي العاملة ما يكفي لقيادة عمليات الإعمار إلى جانب جهود الدول المانحة، مؤكدا على أهمية تشكيل لجان مختصة بين الجهات الحكومية الفلسطينية والمانحين والقطاع الخاص لتنسيق الجهود المبذولة بعمليات الإعمار، وبما يحقق المصلحة العامة لجميع الأطراف بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص.

وأثنت على مواصلة الطواقم الفنية المصرية أعمالها، لإتمام عمليات إعادة الإعمار ورفع الحصار عن قطاع غزة عبر الفتح الدائم لمعبر رفح بشقيه المدني والتجاري، والتي قالت إنها “تدلل على مدى اهتمام القيادة المصرية” بالقضية الفلسطينية وقطاع غزة بشكل خاص وتحقيق الهدوء والاستقرار بالمنطقة.

ومن المفترض أن تنطلق مرحلة بناء ما دمره الاحتلال في الحرب الأخيرة ضد غزة، مطلع الشهر القادم، حسب ما أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة.

والجدير ذكره أن المرحلة الأولى من المنحة المصرية بدأت من خلال تأهيل شارع الرشيد الساحلي شمالي قطاع غزة، حيث وصلت فرق من المهندسين والفنيين المصريين إلى القطاع قبل أيام من معبر رفح، لمتابعة إنجاز المشروع.

وحسب تقييم الأضرار الذي جرى بعد انتهاء الحرب الإسرائيلية الأخيرة ضد غزة، يوم 21 من شهر مايو الماضي، بعد 11 يوما من الغارات الجوية والقصف البحري والمدفعي، الذي نفذه جيش الاحتلال، تبين أنه جرى تدمير 1500 وحدة سكنية بشكل كام، إضافة لـ880 وحدة دمرت بشكل جزئي بليغ غير صالح للسكن، و650 ما بين جزئي وطفيف.

وتعهدت عدة دول أبرزها قطر ومصر، بإعادة إعمار قطاع غزة، بعد الحرب الأخيرة.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: جريدة القدس العربي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.