من أجل الملكة …حظر طيران فوق قلعة وندسور

ahmed alabsi
أخبار سياسة
من أجل الملكة …حظر طيران فوق قلعة وندسور
من أجل الملكة ...حظر طيران فوق قلعة وندسور

ذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية أنه وسط مخاوف أمنية متزايدة على الملكة إليزابيث الثانية، أعلنت هيئة الطيران المدني البريطانية فرض منطقة “حظر طيران” فوق قلعة وندسور.

وفي التفاصيل، سيتم حظر مرور الطائرات المدنية والدرونز “طائرات دون طيار”، اعتباراً من 27 يناير الجاري، على ارتفاع 2500 قدم فوق القلعة؛ لأنه وبحسب هيئة الطيران المدني من المصلحة العامة فرض هذا الحظر.

حيث كان متطفل يحمل قوساً ونشاباً قد تسلل إلى داخل أرض القلعة، كاستجابة لمقطع فيديو نشر على الإنترنت في يوم عيد الميلاد بعنوان “اقتل الملكة”.

وستتم مراقبة المكان من خلال مراقبة الحركة الجوية، إضافة إلى إمكانية تدخل الطائرات المقاتلة إذا اخترقت أي طائرة المنطقة، وفشلت في الاستجابة لتحذيرات الراديو.

وستُمنح الشرطة التي تحمي القلعة على الأرض على مدار الساعة مزيداً من الصلاحيات؛ لمنع تجول طائرات الدرونز غير القانونية.

الملكة إليزابيث تخاف من الهليكوبتر
وفي سياق منفصل، تعيش الملكة إليزابيث قلقاً شديداً على حفيدها الأمير ويليام؛ لأنه دائماً ما يستخدم طائرة هليكوبتر “المروحية”؛ للتنقل مع عائلته.

وكشف مصدر مقرب من الملكة إليزابيث لوسائل الإعلام البريطانية، أن السبب السري وراء خوفها هو أنها لا يمكنها أن تنسى حادثة المروحية التي أودت بحياة الطيار الخاص بها وثلاثة آخرين. ونقلت مجلة ديلي ميل البريطانية عن المصدر قوله: “هي قلقة للغاية على ويليام وعائلته بعد أن سافر لقضاء عطلة نهاية العام في نورفولك مع زوجته كيت ميدلتون وأطفالهما الثلاثة.

كما يشار إلى أنه في ديسمبر عام 1967، قُتل قائد طائرة الملكة، العميد الجوي جون بلونت، عندما كان يحلق في زوبعة ويستلاند، والتي تحطمت بالقرب من نيوبري، بيركشاير، وقُتل ثلاثة أعضاء آخرين في الرحلة. وأظهر التحقيق حينها أن عطلاً في علبة التروس تسبب بالحادث، ولحسن حظ الملكة لم يكن أحد من أفراد العائلة المالكة على متن الطائرة، ولكن الأمير فيليب كان يقود نفس الطائرة قبل الحادثة؛ فخافت الملكة كثيراً ورفضت من بعدها التفكير في السفر الجوي بطائرة هليكوبتر أبداً. وبالفعل لم تستخدم الملكة طائرة هليكوبتر بعدها إلا في وقت الاضطرار؛ فخلال اليوبيل الفضي لها عام 1977 كانت مصممة على زيارة جميع أنحاء مملكتها، وأخبرها وزراؤها بأنها إذا أرادت زيارة أيرلندا الشمالية؛ فإن الطريق الآمن الوحيد هو استخدام مروحية. فاضطرت أن تركب الهليكوبتر رغم القلق والخوف.

رابط مختصر