فرنسا تسجل قانون جديد لتعويض المتعاونين الجزائريين السابقين مع قواتها

naha saeed
أخبار سياسة
فرنسا تسجل قانون جديد لتعويض المتعاونين الجزائريين السابقين مع قواتها
فرنسا تسجل قانون جديد لتعويض المتعاونين الجزائريين السابقين مع قواتها

فرنسا تسجل قانون جديد لتعويض المتعاونين الجزائريين السابقين مع قواتها أشار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الإثنين، عن قانون لتعويض المتعاونين الجزائريين السابقين مع القوات الفرنسية خلال حرب استقلال الجزائر (الحراكيين) وإصلاح أوضاعهم، مؤكدا أن فرنسا لم تؤد واجباتها تجاه الحراكيين وعائلاتهم.

وقد جاء ذلك خلال استقبال ماكرون لـ 300 حراكي (المتعاونون الجزائريون السابقين مع القوات الفرنسية خلال حرب استقلال الجزائر)وقبل 5 أيام من الاحتفال باليوم الوطني لتكريم الحراكي.
وأوضح الرئيس الفرنسي أن حكومة بلاده “ستقدم قبل نهاية العام مشروعا يهدف إلى تسجيل قانون، الاعتراف والإصلاح تجاه الحراكي”، داعيا الحراكيين الجزائريين “للصفح عن فرنسا”، بحسب ما نقلت إذاعة “فرانس أنفو” الفرنسية.

وأردف ماكرون، “بعد الحرب، لم تؤد فرنسا واجباتها تجاه الحراكيين ونسائهم وأولادهم، ليس هناك كلمة يمكنها أن تصلح المعاناة التي عشتموها”، موضحا أن على فرنسا دين تجاه الحراكيين وأنه ينبغي أن يكون تكريمهم محفورا في الذاكرة الوطنية”.
حيث أشار ماكرون خلال اللقاء إلى أن “تاريخ الحراكي طويل ومؤلم، الحراكيون قدموا قوتهم وضحوا بدمائهم من أجل فرنسا، وحينما يتعرضون للإهانة، فإن هذه إهانة لفرنسا”.

والجدير بالذكر أن الحراكيين هم مقاتلون ومتعاونون حاربوا إلى جانب القوات الفرنسية خلال الصراع الذي وقع بين القوات الفرنسية والاستقلاليين الجزائريين في الفترة بين 1954 و1962، ويقدر عددهم بـ 200 ألف.
ومع انتهاء الحرب، تمكنت فرنسا من إجلاء عشرات الآلاف منهم ووضعهم في معسكرات في ظروف معيشية صعبة، بينما تعرض جزء من الحراكي لعمليات انتقامية في الجزائر.

وكان الرئيس الفرنسي السابق، فرانسوا أولاند، قد اعترف في 2016 بـ”مسؤوليات الحكومات الفرنسية في ترك الحراكيين، وفي المذابح التي تعرض جزءا منهم لها في الجزائر، وفي الظروف غير الإنسانية التي يعيشوها في فرنسا”.
حيث تطالب منظمات حقوقية بتقديم تعويضات للحراكيين، وأحفادهم، والبالغ عددهم في الوقت الحالي في فرنسا، إلى 400 ألف شخص.
وفي أيلول/ سبتمبر 2018، أعلنت وزيرة الدولة للجيوش، “خطة حراكي”، للإفراج عن 40 مليون يورو على مدى 4 سنوات، كتعويضات ومعاشات لقدامى المحاربين من الحراكيين وأحفادهم الذين يعانون ظروفا صعبة.