سياسة: بايدن يوقع قانونا لمساعدة عسكريين يعانون من “متلازمة هافانا”

salah Mohammed
أخبار سياسة
سياسة: بايدن يوقع قانونا لمساعدة عسكريين يعانون من “متلازمة هافانا”

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

أعلن البيت الأبيض، الجمعة، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن وقع تشريعا لتقديم المساعدة للمسؤولين العسكريين والحكوميين الذين عانوا من “متلازمة هافانا”.

وقال بايدن: “وقعت اليوم على قانون هافانا لضمان بذل كل ما في وسعنا لدعم موظفي الحكومة الأمريكية الذين عانوا من ظروف صحية غير طبيعية، وأود أن أشكر الكونغرس على تمرير هذا التشريع بدعم إجماعي من الحزبين، وإرسال إشارة واضحة بأننا نهتم”.

وأضاف: “القانون سيشمل جميع الموظفين المدنيين وضباط المخابرات والدبلوماسيين والعسكريين في جميع أنحاء العالم من الذين يعانون من مشاكل صحية غير طبيعية”.

وشدد بايدن، على أن “مكافحة مثل هذه الحوادث من الأولويات الرئيسية لإدارته”، مؤكدا على أنه “سنستخدم جميع موارد الحكومة الأمريكية لتقديم رعاية طبية من الدرجة الأولى للضحايا وفهم هذه الحوادث، بما في ذلك تحديد أسبابها والمسؤولين عنها”.

ووافق الكونغرس الأمريكي على مشروع قانون المدفوعات للموظفين المدنيين الأمريكيين المصابين “بمتلازمة هافانا” في نهاية سبتمبر الماضي، وهي تنص على “مدفوعات مالية للمسؤولين الحكوميين والجيش الذين أصيبوا أثناء الخدمة بأضرار دماغية في الخارج وعلى الأراضي الأمريكية”.

ولوحظت مظاهر “متلازمة هافانا” بين الدبلوماسيين الأمريكيين في كوبا عامي 2016 و2017، وكذلك في الصين عام 2018، إذ زعم أن الدبلوماسيين تعرضوا لتأثيرات صوتية لها آثار صحية طويلة المدى. وسجلت كذلك حالات توعك شبيهة بـ”متلازمة هافانا”، بحسب تقارير إعلامية، لدى ممثلين أمريكيين في إفريقيا وطاجيكستان.

ومن المتوقع أن تستكمل المخابرات الأمريكية تحقيقاتها في “الهجمات” التي تسببت في المتلازمة هذا العام، لكن وفقا للمصادر، قد يتم تعديل التوقيت ولا يوجد تقرير علني في الخطط.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

رابط المصدر

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.