سياسة: الرئيس الصيني “إعادة التوحد” مع تايوان يجب أن تكون بشكل سلمي

salah Mohammed
أخبار سياسة
سياسة: الرئيس الصيني “إعادة التوحد” مع تايوان يجب أن تكون بشكل سلمي

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:
تعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم السبت بتحقيق “إعادة التوحد” مع تايوان بشكل سلمي، وذلك بعد أسبوع من التوتر مع الجزيرة التي تطالب الصين بالسيطرة عليها.

وخلال حديثه في قاعة الشعب الكبرى ببكين، قال شي إن الشعب الصيني لديه “عادة مجيدة” بمعارضة النزعة الانفصالية.

وقال في الذكرى السنوية للثورة التي أطاحت بآخر سلالة إمبراطورية في 1911: “انفصالية استقلال تايوان هي أكبر عقبة أمام تحقيق إعادة توحيد الوطن الأم، وأكبر خطر خفي على تجديد شباب البلاد”.

وأضاف “إعادة التوحيد” بشكل سلمي تحقق على أكمل وجه مصالح الشعب التايواني بشكل عام، لكن الصين ستحمي سيادتها ووحدتها.

وقال شي: “يجب ألا يستخف أحد بالعزيمة الصلبة للشعب الصيني وإرادته الراسخة وقدرته القوية على الدفاع عن السيادة الوطنية ووحدة أراضيه.. يجب تحقيق الواجب التاريخي بإعادة التوحيد الكامل للوطن الأم، وسيتحقق بالتأكيد”.

وتبنى شي نبرة أهدأ مما كان عليه في يوليو عندما تطرق للحديث عن تايوان في آخر خطاب رئيسي، والذي تعهد فيه “بتحطيم” أي محاولات للاستقلال الرسمي. وفي 2019، هدد بشكل مباشر باستخدام القوة لإخضاع الجزيرة تحت سيطرة بكين.

شنت القوات الجوية الصينية غارات لأربعة أيام متتالية في منطقة الدفاع الجوي التايوانية من أول من أكتوبر، والتي شاركت فيها ما يقرب من 150 طائرة، غير أن تلك الغارات انتهت منذ ذلك الحين. ولم يتطرق شي إلى تلك الغارات.

وفي تصريحات أدلى بها قبل حديث شي بفترة وجيزة، قال رئيس وزراء تايوان سو تسينغ تشانغ إن الصين كانت “تستعرض عضلاتها” وتتسبب في توتر إقليمي.

وتقول تايوان إنها دولة مستقلة تسمى جمهورية الصين، وهو اسمها الرسمي. وتأسست جمهورية الصين في 1912 وفرت حكومتها إلى تايوان في 1949 بعد هزيمتها في حرب أهلية مع الشيوعيين الذين أسسوا جمهورية الصين الشعبية المعروفة حاليا.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

رابط المصدر

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.