سياسة: الانتخابات العراقية تنافس محتدم

Reem AlQudsi
أخبار سياسة
سياسة: الانتخابات العراقية تنافس محتدم

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

وتشهد مدن عراقية، منذ أيام صراع سياسي، كبير، بلغ حد حرق الدعايات الانتخابية، لبعض الأحزاب، وإتلاف إعلانات أخرى والتلاعب بأماكنها، وسط دعوات لتدخل حكومي، وضبط إيقاع نشاط تلك الأحزاب، وضمان نزاهة التنافس، وحرية الترويج الانتخابي.

وسيشارك في الانتخابات أكثر من 3200 مرشح يتنافسون على الفوز بما مجموعه 329 مقعدا برلمانيا موزعا على 83 دائرة انتخابية، وهؤلاء المرشحون يمثلون كل التوجهات السياسية وكل مناطق العراق من دون استثناء.

المالكي والصدر

ومنذ أيام، يشهد العراق بوادر أزمة سياسية، بين أبرز خصمين داخل الكتل الشيعية، وهما ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، والتيار الصدري، بزعامة رجل الدين مقتدى الصدر، على خلفية اتساع ظاهرة حرق وإتلاف الدعايات الانتخابية التابعة لمرشحي تكتل المالكي في مدن عدّة من البلاد.

ويمتلك الطرفان سجلا حافلا من الأزمات السياسية، استمرت طيلة السنوات التي أعقبت عام 2006، ساهمت قوى سياسية محلية ودينية إضافة إلى إيران في التهدئة بينهما.

وبدأ التوتر بعد توجيه المرشحة عن تحالف المالكي حنان الفتلاوي، رسالة إلى زعيم التيار الصدري، قالت فيها: إن “مجموعة من المحسوبين على التيار الصدري قاموا بتهديد أصحاب البنايات والمحلات الرافعين لصوري بحرق محلاتهم في حال لم يقوموا برفع الصور”، داعية الصدر إلى “ضبط هذه المجاميع”.

وأضافت، في رسالتها، “بما أن العملية الانتخابية طوعية، والتنافس فيها قائم على أساس القناعات، وكما احترمنا قرار التيار الصدري بالانسحاب ومن ثم العودة، وربما الانسحاب والعودة لاحقاً، أتمنى من الجميع احترام قناعات الناس، وهذه الممارسات تسيء للجميع”.

وقام مجهولون، الأسبوع الماضي، بحرق صور الدعاية الانتخابية لحنان الفتلاوي في دائرتها الانتخابية بمحافظة بابل، كما تم حرق وتشويه صور ويافطات أخرى في عدة دوائر انتخابية.

 تصويب نحو الأحزاب الناشئة

في العاصمة بغداد، تفاجأ الأمين العام لحركة “نازل آخذ حقي” مشرق الفريجي، وهو مرشح للانتخابات النيابية، بإضرام النار في الدعايات الانتخابية لحركته، وهو من الأحزاب الناشئة، التي برزت عقب الاحتجاجات الشعبية.

وقال الفريجي، في تصريح لـ”سكاي نيوز عربية” إن “الفترة الماضية شهدت، تصعيداً ملحوظاً بشأن القمع الانتخابي، حيث تحترق بوسترات الدعائية التابعة لنا، ما يستدعي التوضيح من قبل القوات الأمنية، حيال هذا الأمر، الذي بدأ يتكرر، وتداعياته خطيرة على الوضع الانتخابي، بصورة عامة، ويعطي صورة مشوّهة عن التنافس”.

وأضاف أن “واجب السلطات المعنية والقضاء الكشف عن سبب تلك الحوادث، فربما تكون هناك جهات حزبية منافسة تقوم بها، وتسلط أتباعها على حرق الدعايات، وربما جهات تستهدف المرشحين، وهذا ما تثبته التحقيقات المقبلة في هذا الأمر”، لافتاً إلى أنه “لدينا الوسائل الاحتجاجية فقط لمواجهة تلك الإجراءات”.

وامتدت الظاهرة إلى رفض أصحاب مبان ومحلات تجارية رفع صور المرشحين بالقرب منهم أو فوق مبانيهم خوفاً من عمليات حرق أو عبث تطاول تلك الصور.

 ضربة لمدونة السلوك الانتخابي

وتعمل الحكومة العراقية على تهيئة الأجواء الآمنة والمناسبة لإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المقرر، على الرغم من إعلان بعض الكتل انسحابها من السباق الانتخابي، إذ بلغ عدد الكتل التي أعلنت انسحابها حتى الآن 5، فيما تتولى لجان مختصة، بمساندة القوات الأمنية مهام تأمين الانتخابات.

ويرى عضو شبكة عين لمراقبة الانتخابات، ايهاب العبيدي، أن “السباق الانتخابي، الحالي، يعد هو الأشرس من بين الاقتراعات السابقة التي نظمها العراق، وربما هذا يعود إلى طبيعة المرحلة، وآليات التنافس، وقانون الانتخابات الجديد، وهو ما يحتم وجود إمكانية لضبط إيقاع هذا الصراع، سواءً من قبل المفوضية، أو الحكومة”.

وأضاف العبيدي، في تعليق لـ”سكاي نيوز عربية” أن “التراشق الحاصل، وحرق الدعايات الانتخابية، لبعض المرشحين يشوّه مبدأ التنافس الشريف، ويعطي صورة عن عدم ملائمة المناخ السياسي، ويضرب مدونة السلوك الانتخابي التي وقعتها الكتل السياسية”.

ووقعت الكتل السياسية مؤخراً، بمبادرة من رئيس الجمهورية برهم صالح، مدونة السلوك الانتخابي، بهدف ضبط التنافس، والالتزام بأخلاقيات العمل السياسي.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: سكاي نيوز عربية