خبير اقتصادي: مصر ستستفيد من انهيار الليرة التركية

ail ahmed
أخبار اقتصاد
خبير اقتصادي: مصر ستستفيد من انهيار الليرة التركية
خبير اقتصادي: مصر ستستفيد من انهيار الليرة التركية

واصلت الليرة التركية تراجعها أمام العملات الأجنبية والعربية، حيث وصلت لأدنى مستوى لها هذا الأسبوع مقارنة بما كانت تحققه خلال الفترة الماضية من العام الجاري، وربما ستنعكس آثارها على كل من المواطن التركي والمصري، ولكن ستكون بنسبة كبيرة في صالح الأخير.

وأشار وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، إن انهيار الليرة التركية يأتي في مصلحة المصريين، حيث تتراجع فرص تركيا في استقطاب الاستثمارات في أدوات الدين، نظرًا لانخفاض الفائدة، وستكون الفائدة المصرية جاذبة، ما يدعم طروحات وزارة المالية المستقبلية، كما أن الجنيه المصري أصبح يقدر بنحو 0.96 ليرة تركية، بعد قرارات البنك المركزي التي تسببت في تخفيض سعر الفائدة، وبيع الاحتياطي من العملة الصعبة لمنع انهيار الليرة في سوق العملات، وهذا من شأنه أن يخلق أسعارا متفاوتة وسوقا سوداء للدولار.

حيث أضاف النحاس، في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أن قرارات البنك المركزي ستعطي الفرصة أمام السوق التركي بتخفيض سعر المنتج المحلي، وزيادة الصادرات، وقد يكون له تأثير سلبي على مصر خاصة في الصادرات الزراعية التى تكون تركيا المنافس الأقوى أمام مصر فيها في أسواق الخليج، مشيرا إلى أن العقارات ستحقق ربحا كبيرا في السوق الشرائية خلال الفترة المقبلة.

كما أرجع النحاس أسباب الانهيار إلى أن تصنيع المنتج التركي يبلغ نحو 80% من نسبة مكوناته، بأيدٍ محلية، و20% منه مستورد من الخارج، وهو ما يثبت جودة المكونات المحلية للمنتج التركي المصنوع.

وأشار النحاس إلى اتجاه رجال الأعمال الأتراك لتحويل العملة التركية واستبدال العملة المشفرة بها، ما أحدث جزءًا من الخسائر في الليرة على مستوى العالم، فارتفعت القوى الشرائية للشعب التركي، فيما قابلته مصر بانخفاض في سوق الشراء.

وأوضح الخبير الاقتصادي أن انخفاض الاقتراض التركي زاد من الإنتاج المحلي، وانخفضت إيرادات السياحة في تركيا عقب صدور القرار، وهو ما ينعكس في زيادة الصادرات التركية للدول الأخرى للحصول على العملة الصعبة.

رابط مختصر