اقتصاد: مصدر الحكومة تتجه لرفع أسعار البنزين

salah
أخبار اقتصاد
اقتصاد: مصدر الحكومة تتجه لرفع أسعار البنزين

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

توقع مصدر حكومي، أن توصي اللجنة الخاصة بتحديد ومتابعة آلية تسعير المواد البترولية، بزيادة الأسعار في الثلاثة أشهر الأخيرة من العام الجاري (أكتوبر- ديسمبر)، وذلك بعد تجاوز الأسعار العالمية للنفط حاجز الـ 80 دولاراً للبرميل.

وبحسب المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، فإن اللجنة بدأت في إعداد التقرير الخاص بأسعار البترول العالمية، لاتخاذ القرار النهائي الخاص بأسعار المواد البترولية تمهيداً لعرض قرار وزيري البترول والمالية، على رئيس مجلس الوزراء لإصدار القرار النهائي بتحديد أسعار المواد البترولية الجديدة.

وأضاف المصدر، أن القرار على الارجح سيكون بزيادة الأسعار، مع الأخذ في الاعتبار متوسط أسعار البترول في الأشهر الثلاثة الماضية وتوقعات الأسعار في الفترة المقبلة، إضافة إلى تغيرات أسعار صرف الجنيه.

وكان مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أصدر قرارا يقضي بتطبيق آلية التسعير التلقائي للمنتجات البترولية اعتبارا من نهاية يونيو 2019.

وتعمل الآلية على وضع معادلة سعرية، تشمل أسعار البترول العالمية، وسعر صرف الجنيه أمام الدولار، بالإضافة إلى أعباء التشغيل داخل مصر، بحيث تسمح بارتفاع وانخفاض سعر المنتج، حسب التغير في عناصر التكلفة، بما يساهم في خفض تكلفة دعم الطاقة في الموازنة العامة للدولة.

ورفعت لجنة التسعير أسعار المواد التبرولية خلال يوليو الماضي أسعار المواد البترولية بنحو 25 قرشًا، ليصل سعر بنزين 80 إلى 6.75 جنيه للتر، و8 جنيهات للتر البنزين 92، و9 جنيهات للتر البنزين 95.

وقررت اللجنة تثبيت سعر بيع السولار عند 6.75 جنيه للتر وكذلك تثبيت سعر المازوت للقطاع الصناعي عند 3900 جنيه للطن.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: مصراوي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.