اقتصاد: لقاح فايزر للأطفال الأصغر سناً يفوز بالدعم

salah
أخبار اقتصاد
اقتصاد: لقاح فايزر للأطفال الأصغر سناً يفوز بالدعم

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

أفادت لجنة من الخبراء الأميركيين بأن فوائد لقاح كوفيد-19 الخاص بالأطفال الصغار من إنتاج شركتي فايزر وبايونتيك تم تجاوز مخاطره، مما يضع تطعيم الأطفال في سن المدرسة على المسار الصحيح للحصول على تصريح محتمل.

صوتت اللجنة الاستشارية للقاحات في إدارة الغذاء والدواء بـ 17-0، مع امتناع عضو واحد، لصالح دعم التطعيم المخصص للأطفال من سن 5 إلى 11 عامًا، وذلك بثلث الجرعة الممنوحة حاليًا للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا أو أكبر.

سيشكل توفير لقاح للأطفال في المدارس الابتدائية علامة فارقة في فترة الجائحة. وعلى الرغم من أن الأطفال عمومًا لا يمرضون جراء الإصابة بفيروس كورونا مثل البالغين، فقد كانت المدارس في قلب النقاش العام، ومن المرجح أن يرحب العديد من الآباء بتزويد الأطفال بدرع ضد العدوى.

وإذا أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) تصريحًا طارئًا، وهو أمر متوقع، فقد يمهد ذلك الطريق لبدء التطعيم في المدارس وعيادات أطباء الأطفال والصيدليات في جميع أنحاء الولايات المتحدة في غضون أسابيع. والوكالة غير مطالبة باتباع توصيات اللجنة، لكنها غالبًا ما تفعل ذلك.

وقالت شركة مودرنا أيضًا يوم الاثنين، إنها تخطط لتقديم بيانات عن جرعات لقاحها الخاصة بالأطفال الأصغر سنًا إلى المنظمين.

كان العامل الكبير في قرار اللجنة هو أن بعض الأطفال لديهم ظروف موجودة مسبقًا تجعل التطعيم أمرًا مهمًا، أو قد يعيشون في مناطق يكون فيها ارتداء الأقنعة في المدرسة أقل شيوعًا. وقال الأعضاء إنه سيكون من الصعب تضييق نطاق توصياتهم بشأن الجرعات إلى الفئات المعرضة للخطر دون المخاطرة بإقصاء الأطفال الذين يمكن أن يستفيدوا منها.

قالت لوسي ماكبرايد، أخصائية الطب الباطني ومدرسة الرعاية الصحية والمدافعة عن الصحة العقلية في واشنطن، إن القرار كان صحيحًا بشكل عام، نظرًا لتعقيدات مشهد الصحة العامة وإن الأطفال عانوا بما يكفي من القيود الوبائية، وفق ما نقلته “بلومبرغ”.

وأضافت: “من الجيد أن اللجنة أجرت مناقشة قوية حول الإيجابيات والسلبيات”. وقالت: “أتمنى لو عشنا في عالم تم فيه تطعيم جميع البالغين المؤهلين ولم نكن بحاجة إلى تطعيم الأطفال الأصحاء”.

وارتفعت أسهم شركة فايزر Pfizer بنسبة 0.4٪ في تعاملات ما بعد الإغلاق في نيويورك بعد التصويت.

تقريب “مناعة القطيع”

قالت كاثرين يانسن، رئيسة قسم أبحاث وتطوير اللقاحات بالشركة في بيان: “إن كوفيد -19 يمثل تهديدًا مستمرًا لأكثر من 28 مليون طفل صغير في هذه الفئة العمرية في الولايات المتحدة.. سيساعد تحصين الأطفال على تقريبنا من مناعة القطيع، مع إمكانية القضاء على الوباء في وقت أقرب”.

وقد عارض بعض أعضاء اللجنة ما قالوا إنه نقص في البيانات حول الآثار الجانبية، وانتشار عدوى كوفيد-19 السابقة لدى الأطفال، وقدرة اللقاح على الحماية من المتغيرات.

لكن بول أوفيت، مدير مركز تعليم اللقاحات بمستشفى الأطفال في فيلادلفيا، قال إن دور المجموعة هو تقرير ما إذا كانت الفوائد المعروفة تفوق المخاطر المحتملة.

وقال خلال فترة المناقشة: “لا تعرف أبدًا كل شيء، عندما تعرف ما يكفي”.

الخطوة التالية

ركزت اللجنة أيضًا على القدرة على مراقبة مشكلات السلامة مثل التهاب عضلة القلب، والذي شوهد لدى بعض الشباب الذكور الذين تلقوا لقاحات mRNA.

قبل التصويت، قال جيمس هيلدريث، رئيس كلية الطب في مهاري، إنه كان قرارًا صعبًا. وأعرب عن مخاوفه من أن تؤدي التوصية إلى “تطعيم الأطفال لحماية البالغين، في حين يجب أن يكون العكس”.

وستقرر إدارة الغذاء والدواء الآن ما إذا كانت ستتبع نصيحة اللجنة وترخص اللقاح. ومن المحتمل اتخاذ قرار في غضون أيام قليلة.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: العربية نت

رابط مختصر