اخبار اقتصاد – مستقبل الاكتتابات في سوق الأسهم السعودية خلال 2022.. “السعودي الفرنسي” يتوقع

ahmed alabsi
أخبار اقتصاد
اخبار اقتصاد – مستقبل الاكتتابات في سوق الأسهم السعودية خلال 2022.. “السعودي الفرنسي” يتوقع

قال رئيس الخدمات المصرفية الاستثمارية في السعودي الفرنسي كابيتال ، معتز العنقري ، في مقابلة مع العربية ، إن هناك أكثر من عامل لارتفاع مستويات السيولة في سوق الأسهم السعودية خلال عام 2021 ، وتزايد وتيرة العروض الأولية.

وأوضح العنقري أن متوسط ​​التداولات اليومية خلال عام 2021 بلغ 8.8 مليار ريال مقارنة بـ 3.36 مليار ريال بمعدل يومي في عام 2019.

وأشار إلى أن التغطية الواسعة للعروض الأولية في السوق تعكس ثقة المستثمرين في النمو الاقتصادي للمملكة ، وكذلك الثقة في الشركات على وجه الخصوص ، خاصة بعد التغلب على التداعيات الاقتصادية المصاحبة لوباء كورونا.

وأشار رئيس الخدمات المصرفية الاستثمارية إلى الدعم الذي تقدمه هيكلة الأسواق المالية التي تغيرت في السنوات الخمس الماضية لتواكب أفضل الأسواق العالمية ، مؤكداً أنها إحدى مبادرات برنامج تطوير القطاع المالي وواحدة من ركائز رؤية المملكة 2030.

وحول ارتفاع أسعار الأسهم الجديدة ، أوضح العنقري أن ذلك يعود إلى الأسس الجيدة للشركات ، وثقة المستثمرين في مستقبل الشركة ، والسيولة في السوق ، والرغبة في الاستثمار ، بالإضافة إلى الدور. من المستشارين الماليين في الترويج للمقترحات.

وعن تسارع وتيرة الإدراج ، أوضح العنقري أن الظروف الاقتصادية الجيدة من حيث السيولة وهيكل السوق في البنية التحتية والمؤشرات الاقتصادية العامة من العوامل المهمة في تسريع عمليات الإدراج الجديدة.

وتابع: “شهد عام 2021 الموافقة على 9 عروض أولية ، مقابل 3 في 2020 ، و 5 في 2019. وأعلنت السوق المالية أنها استقبلت 70 طلب إدراج في عام 2021 ، وخلال شهر ديسمبر تمت الموافقة على 12 طلبًا للطرح. 4 منهم في السوق الرئيسي و 8 في السوق الموازية.

وأوضح العنقري أن ذلك يعطي دفعة كبيرة ومؤشرا قويا على أن عام 2022 سيكون إيجابيا في سوق الاكتتابات الأولية.

وكشف أنه من الصعب التكهن بمن سيقدم في عام 2022 ، لكن من المؤكد أن العروض ستكون قوية طالما أن العوامل الداعمة موجودة ، مثل النمو الاقتصادي القوي وجميع البيانات الاقتصادية العامة الإيجابية.

من ناحية أخرى ، قال العنقري إن هناك توجها عالميا ومحليا لتقديم شركات سريعة النمو أو شركات رأس المال الاستثماري ، مشيرا إلى أن أكبر خمس شركات في السوق الأمريكية متخصصة في التكنولوجيا.

وأوضح أن المملكة العربية السعودية تسعى لمواكبة هذا الأمر بسرعة ، بالنظر إلى أن 60٪ من سكانها تقل أعمارهم عن 35 عامًا ، مضيفًا: “لدينا جيل صاعد مهتم بالتكنولوجيا وعالي في استخدام التكنولوجيا … وطالما أن البنية التحتية متطورة في المملكة ، فإنها ستكون حجر الزاوية لاكتتابات الشركات الرأسمالية “. الغامق.”

وأكد أن كل مقومات النجاح موجودة للاستثمار في التكنولوجيا داخل السعودية ، وسط توافر رأس المال ، والرغبة في الاستثمار ، وجيل الشباب المهتم بالتقنيات الجديدة.

www.alarabiya.net

رابط مختصر