اخبار اقتصاد: كيف تحول هروب الأميركيين من سوق العمل إلى “كذبة 2021″؟

ahmed alabsi
أخبار اقتصاد
اخبار اقتصاد: كيف تحول هروب الأميركيين من سوق العمل إلى “كذبة 2021″؟

نقلا عن مصارد متعددة للخبر :

كانت إحدى الخرافات الأكثر انتشاراً هذا العام هي أن الشباب لا يريدون العمل لأنهم كانوا يحصلون على مساعدة حكومية جيدة، أو أن الناس يملكون الكثير من المال، لكن مع الوقت تحولت هذه الأقاويل إلى سراب أو مجرد كذبة.

وبدلاً من ذلك، يلعب التقاعد المبكر دورا كبيرا في سوق العمل الأميركية المتطور.

ترك المواطنون، القوى العاملة لأسباب لا تعد ولا تحصى في العامين الماضيين، منها تسريح العمال، وانعدام الأمن الصحي، واحتياجات رعاية الأطفال، وعدد من القضايا الشخصية التي نشأت عن الاضطراب الناجم عن الوباء. ولكن من بين أولئك الذين غادروا ولا يستطيعون أو لا يريدون العودة، فإن الغالبية العظمى هم من كبار السن من الأميركيين الذين تقاعدوا في وقت مبكر.

قبل أيام، قالت نيلا ريتشاردسون، كبيرة الاقتصاديين في “إي دي بي”، إن سوق الأسهم القوية جنبا إلى جنب مع أسعار المنازل المرتفعة “أعطت بعض خيارات الأشخاص ذوي الدخل المرتفع.. لقد رأينا بالفعل تقاعدا لجزء كبير من القوة العاملة وهم في وضع أفضل الآن”.

في تقييم تعافي الوظائف، أشار الاقتصاديون إلى أنه في حين أن معدل البطالة قد انخفض، فإن معدل المشاركة في القوى العاملة لم يتحسن بنفس الوتيرة. لكن جاريد بيرنشتاين، عضو مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس جو بايدن، قال إنه بمجرد استبعاد العمال “غير الأساسيين” – أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا – من المقاييس، تظهر صورة أوضح بكثير لكيفية تعافي سوق العمل.

وخلال الشهر الماضي، كان هناك 3.6 مليون أميركي إضافي تركوا القوى العاملة وقالوا إنهم لا يريدون وظيفة مقارنة بشهر نوفمبر 2019، وفقاً لما ذكره آرون سوجورنر، اقتصادي العمل والأستاذ في كلية كارلسون للإدارة بجامعة مينيسوتا. وقال إن الأميركيين الأكبر سنًا، الذين تبلغ أعمارهم 55 عامًا وما فوق، يمثلون 90% من هذه الزيادة. وأضاف: “أعتقد أن الكثير من الروايات تتخيل أن العمال في سن الرشد مفقودون، لكن ذلك يخالف الواقع تماماً”.

فيما أصبح النقص في اليد العاملة الذي كثيرا ما يأسف عليه اختزالا للواقع المعقد للقوى العاملة في عصر الوباء. حيث يتخلى الأميركيون عن وظائفهم بأرقام قياسية – أكثر من 4 ملايين كل شهر منذ يوليو – لكن الكثير من هذا الاستقالة يحدث بين الشباب الذين يغادرون للعمل في وظائف أخرى أو بأجر أفضل. إنهم لا يتركون القوة العاملة بالكامل.

يقول “سوجورنر”: “جزء منه هو نقص جودة الوظائف.. إنه لأمر محير بعض الشيء.. لماذا لا يرفع أرباب العمل الأجور ويحسنون ظروف العمل بالسرعة الكافية لجذب الناس مرة أخرى.. يقولون إنهم يريدون توظيف أشخاص – هناك 11 مليون فرصة عمل – لكنهم لا يخلقون فرص عمل حقيقية”.

ومن المؤكد أن بعض الشركات كانت ترفع الأجور لجذب الموظفين والاحتفاظ بهم. وتقدم بعض الشركات أيضًا مكافآت توقيع للحصول على العمال في الباب. لكن الاقتصاديين ليسوا متأكدين مما إذا كانت هذه الحوافز موجودة لتبقى وستعمل على تحسين ظروف العمال على المدى الطويل.

ووفق بيانات لـ”غولدمان ساش”، فإن ما يقرب من 70% من الـ 5 ملايين شخص الذين تركوا القوى العاملة أثناء الوباء تزيد أعمارهم عن 55 عامًا. وكتب الباحثون، أن حالات التقاعد تميل إلى أن تكون “أكثر ثباتا” من خروج القوى العاملة الأخرى. ومع ذلك، فإنهم يتوقعون أن تحسن حالة الفيروس وزيادة التطعيم سيسمح للعمال الأكبر سنًا بالعودة إلى القوى العاملة.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: العربية نت

رابط مختصر