سينما وفن: 17 تصريحًا من على الطيب عن شخصية

siham Mohammed
أخبار الفن
سينما وفن: 17 تصريحًا من على الطيب عن شخصية

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

دائمًا ما يحرص على انتقاء أدواره، فكل شخصية يجسدها هي مختلفة عن الأخرى وبالتدريج ارتبط اسمه في أذهان الجمهور بأعمال هامة تحمل رسالة هادفة كان آخرهم مسلسل “بالورقة والقلم” حيث جسد شخصية “هشام” العريس المثالي الذي يخدع الفتيات بمظهره ونكتشف مع الوقت أنه أبعد ما يكون عن المثالية، فأستطاع من خلال “هشام” تجسيد شخصية السيكوباتي المريض الذي يتجسس على الفتيات ويستغلهم.

تحدث FilFan.com مع الفنان على الطيب لمعرفة كواليس العمل ورأيه في شخصية هشام، كذلك رأيه في تأثير السوشيال ميديا على المجتمع ودور صناع المحتوى على اليوتيوب وغيرهم الكثير من الموضوعات، وإليكم أبرز تصريحاته

نرشح لك: #شرطة_الموضة: الخرزة الزرقاء لا تفارق خالد النبوي منذ سبتمبر 2020.. هل تعرض للحسد؟

-“هشام” شخص مريض ولا يمكن التعاطف معه، واستفزني كثيرًا فهو شخص يستحق السجن فحتى لو هناك تقصير من الأهل أو خلل في الأسرة فالشخص البالغ مسؤول عن أفعاله لذلك لم أتعاطف نهائيًا مع شخصية “هشام”

-تحمست للمسلسل بسبب موضوع العمل فالكثير من الأشخاص أصبحوا صناع محتوى على اليوتيوب او “بلوجرز” بدون تقديم أي محتوى مفيد وبعضهم يستغل المتابعين

-تأثير السوشيال ميديا أمر يشغلني كثيرًا لذلك لم أتردد في قبول الدور عندما عُرض علي بالرغم من قلقي وكرهي للشخصية، فحتى وإن كرهني الجمهور بسبب الشخصية يكفي إيصال الرسالة

-أحرص دائمًا على تقديم شخصية مختلفة وبها تغيرات عديدة

-أحد أسباب انجذابي لهذا المسلسل لأنه توعية للفتيات وللأهل حتى لا تنخدع بالمظاهر وللآباء فهم مسؤولون عن زوجاتهم وأبنائهم

-طالبت بمشهد مواجهة هشام مع الأب في النهاية حتى يكون ايضًا رسالة للأبناء ببر والديهم حتى وإن أخطأوا في حقهم

-تناقشت كثيرًا مع الكتاب حتى نصل للشكل الأمثل والأنسب الذي يرضينا جميعًا، فأنا لا أستطيع تقديم عمل لست مقتنع به

-حكاية “بالورقة والقلم” مشروع مهم وكل الأعمال التي تتناول تلك المواضيع تنبة الأسر لخطورة الاستخدام الخاطئ لمنصات التواصل الاجتماعي فكثيرًا ما تحدث كوارث بسبب جروبات الفيسبوك، وأذكر قضية الفتاة التي طرحت سؤال على أحد الجروبات وقالت أن زوجها أصبح بلا عمل وهي المسؤولة عن المنزل وكانت الإجابات دعوات لها بالطلاق واتهامات للزوج ومن ثم حدثت مشكلة كبيرة بين الزوجة وزوجها أدت لوفاة الزوج

-فرض الضرائب على اليوتيوبرز والبلوجرز سيعمل على تقنين الأوضاع في حالة تطبيقه بشكل منضبط ونحن في حاجة لذلك في الفترة الحالية فهناك بعض مقدمي المحتوى يقومون باستغلال متابعيهم وهناك من يقدمون محتوى أخجل من أن يشاهده افراد اسرتي، أما صناع المحتوى الحقيقي والهادف فهم معروفين

-بعض البلوجرز أو الانفلونسرز يقومون بإنشاء مسابقات وهمية وللأسف البعض يقع ضحية لتلك المسابقات الوهمية، لذلك اتمنى من الجمهور على منصات التواصل الاجتماعي عدم التفاعل مع المحتوى غير الهادف أو الوهمي

-المشهد الأصعب بالنسبة لي هو مشهد مشاجرة هشام مع والده لأن أنا لم اتشاجر مع والدي رحمه الله بهذا الشكل من قبل وأحزنني وجود أشخاص مثل هشام يتعاملون بنفس المنطلق مع آبائهم، كذلك لم يكن سهلًا على نفسيًا نطق كلمة “بابا” مجددًا بعد وفاة والدي

-كواليس المسلسل كانت متوترة فكنا جميعًا متوترين بسبب ضيق الوقت وإصابة المخرج بالكورونا ولم يكن لدينا رفاهية الاستراحة في حالة حدوث مشكلة بالإضافة لساعات التصوير الطويلة التي تمتد لأكثر من 18 ساعة ولكن بالرغم من ذلك كان لدينا إصرار على تقديم عمل جيد

-العمل مع يسرا اللوزي ممتع وهي من أكثر الأشخاص البسيطة ولم تختلف شخصيتها منذ مقابلتها في مسلسل “خاص جدًا” وحتى الآن

-نصيحتي للفتيات بعدم الإنبهار بالشكل الخارجي للشباب أو بالمظاهر كذلك عدم تصديق الشباب بسرعة ونصيحتي للأهل عدم الضغط على الفتيات للزواج والتريث عند اختيار الزوج، كذلك عدم المبالغة في الأمور المادية والاهتمام باكتشاف صفات وطباع الشخص

-أهل زوجتي وافقوا على زواجي بابنتهم ولم أكن امتلك وظيفة ثابته أو أي من الأمور المادية التي تطلبها العائلات ولكني كنت اسعى من أجل هدف محدد وأجتهد فوفقني الله

-أحرص على انتقاء أعمالي فأرفض الكثير من الأعمال المعروضة على

-أشارك في مسلسل “الغرفة 207” وأقدم شخصية مهندس في الستينات، كذلك أشارك في مسلسل “المشرحة” في شخصية سائق تاكسي وهو مسلسل مكون من 10 حلقات سيعرض على منصة شاهد من تأليف وإخراج تامر نادي وإنتاج صادق الصباح.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: في الفن