سينما وفن: أحمد مجدي شخصية “شادي” في الآنسة فرح”

siham Mohammed
أخبار الفن
سينما وفن: أحمد مجدي شخصية “شادي” في الآنسة فرح”

نقلا عن مصادر متعددة للخبر:

على مدار 3 سنوات عاش الفنان أحمد مجدي مع شخصية “شادي” التي قدمها في مسلسل “الآنسة فرح”، الذي بدأ عرض الجزء الرابع منه قبل أيام.

تحدث أحمد مجدي لـFilFan.com عن كواليس المسلسل وتأثره بشخصية “شادي” وعلاقته بأبطال العمل.

نرشح لك: رانيا يوسف لـ”في الفن”: بدأت كومبارس في فيلم “المنسي” و بناتي سبب تقديمي لـ”الآنسة فرح”

وفيما يلي نستعرض أبرز تصريحاته:

– تطورنا سريعا في “الآنسة فرح” عملنا في الموسم الأول مختلف عن الموسم الرابع، علاقتنا ببعضنا البعض، علاقتنا بالشخصيات، الآن بعد 3 سنوات أصبحنا كأننا أسرة واحدة نعيش في منزل واحد، وهذا أجمل شيء أنا سعيد بهذه التجربة.

– فكرة العودة لتصوير نفس الشخصية بعد فترة توقف لم تكن صعبة، أنا نضجت وتغيرت شخصيتي وتطورت في العمل، ومع قربي من شخصية “شادي” كان الأمر أسهل في الجزء الرابع أن أعود سريعا للشخصية والدخول في تفاصيلها.

– تأثرت بشخصية “شادي” في البداية كنت أنكر فكرة تأثر الممثل بالشخصية التي يقدمها، وكنت أدعي أنني أجيد الفصل بين الشخصيات، لكن فيما بعد أدركت أنه يوجد رواسب وشوائب للشخصيات تظل باقية معنا، نحن نعيش مع الشخصية عند تصوير أي مشهد، المهم كيف يتم التعامل مع الأمر.

– الإنسان منذ بداية خلقه يمثل، أظن أن التمثيل غريزة موجودة حتى في الحيوانات مثلا الرسومات الموجودة على الجدران نجد أشخاصا يرتدون أشياء يبدو أنه تمثيل.

– كل شخصية تضع بصمتها، مثلا في شخصية “شادي” في أول مشهد غير آخر مشهد، الشخصية تطورت وأنا وضعت فيها بصمتي.

– لم أقلق من فكرة استمراري في تجسيد نفس الشخصية لمدة 5 مواسم، لأن المهم هو العمل والشخصية التي أقدمها، هل تضيف لي وتضيف للعمل في كل موسم أم وجودها لا يضيف شيء، لكن في “الآنسة فرح” الأمر يشبه الشجرة التي تنمو مع كل حلقة، الشخصيات تتطور وتظهر أحداث جديدة والأساس هي الحلقة الأولى التي فجرت الحكاية.

– عالم “الآنسة فرح” عالم فانتازي يعرض نمازج مختلفة وعلاقات مختلفة الابنة بوالدتها وجدتها، علاقات كل الأشخاص قد تكون غريبة للبعض لكنها تميز كل عمل عن الآخر، العلاقات والشخصيات الموجودة بعيدة عن التقليدية، المصطلح الدارج “المجتمع” مصطلح مرتبك جدا، العمارة الواحدة بها أكثر من مجتمع وعالم، كل ما هو تقليدي مفتعل في رأيي وغير مثير، بل مثير للشفقة.

– في المواسم الجديدة من مسلسل “الآنسة فرح” أصبحت أعرف شخصية “شادي” أكثر حتى من كتاب العمل، وهناك تواصل بيينا قد أضيف جملة أو أرفض قول جملة لشعوري أنها لا تليق على الشخصية.

– سعيد بتفاعل الأطفال مع “الآنسة فرح” لم أطمح لهذا الأمر، أن يعجب الأطفال بعمل ما هذا من أصعب الأشياء، أكون سعيدا جدا عندما تأتي طفلة قريبتي وتقول لي “شادي” اسم الشخصية.

– لم أفكر في تقديم أي شيء للأطفال، أنا مشغول بالكبار أريد تقديم أشياء جيدة لهم.

– أتمنى تقديم عمل كوميدي، لكن في رأيي أنها الأصعب، أصعب تمثيل هو الكوميدي، الأمر صعب أن تحصل على عمل متكامل من ورق وإخراج، بالنسبة لي أن أقوى الممثلين هو الكوميدي، ثم الميلودراما، أما الممثل الذي لا يبتسم أو “دمة تقيل” هو أضعف ممثل.

– أكثر جملة اسمعها عن مسلسل “الآنسة فرح” أنه “لذيذ” ردود الفعل على المسلسل جميلة، هو مسلسل اجتماعي مسلي.

ونحيطكم علما بأن تفاصيل الخبر قد تم الحصول عليها من مواقع أخرى وقد قام فريق التحرير في موقع الخبر نيوز بالتأكد من صحة الخبر وتم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك متابعة مستجدات هذا الخبر او الموضوع من مصدره الأساسي.

نامل بأن نكون قد وفقنا بإيصال المعلومة اليكم كاملة.

المصدر: في الفن

رابط مختصر